2020-11-05 00:00:08
وكالات

صراعُ ترمب وبايدن يحتدم في بنسلفانيا

صراعُ ترمب وبايدن يحتدم في بنسلفانيا

  • أخبار دولية
  • في الربع الأخير من عملية فرز أصوات الناخبين في بنسلفانيا، يحافظ الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، على موقعه متقدماً، مع محاولات المرشح الديمقراطي، جو بايدن، تقليص الفارق، هذا الأمر يجعل من الولاية محطة مفصلية في السباق الانتخابي الذي لا تزال فيه المنافسة ساخنة.
    وتمتلك بنسلفانيا 20 صوتاً انتخابياً يحتاجها المرشحان ترمب وبايدن بشدة، خاصة بعد إعلان فوز بايدن في ولاية ميشيغان، وتقارب النتائج المعلنة حتى الآن في الولايات الأخرى المتبقية.
    وأعرب المرشح الديمقراطي، جو بايدن، عن تفاؤله في وقت مبكر، الأربعاء، بأن "الولاية ستحسم في نهاية المطاف لصالحه، وقال بايدن لمؤيديه في ولاية ديلاوير "سيستغرق الأمر بعض الوقت لفرز الأصوات، لكننا سنفوز بولاية بنسلفانيا".
    وفي حال فاز بايدن فعلاً بالولاية، فسترتفع حظوظه بالفوز بالرئاسة بشكل كبير.
    ولم تبدأ بنسلفانيا بفرز الأصوات حتى الساعة السابعة صباحاً من يوم الإنتخابات، ويتوقع كثيرون أن يمتد فرز الأصوات لأكثر من يوم، على الرغم من أن بعض المقاطعات تقوم بفرز الأصوات بدون توقف منذ ذلك الحين.
    غير أن العديد من مقاطعات بنسلفانيا لم تبدأ في فرز بطاقات الاقتراع بالبريد حتى صباح الأربعاء، بما في ذلك بيفر، وكمبرلاند، وفرانكلين، وغرين، وميرسر، وجونياتا.
    ويؤخر إعلان النتائج أيضا أن بنسلفانيا ستقبل بطاقات الاقتراع المرسلة عن طريق البريد حتى في حال تسلمتها خلال ثلاثة أيام من يوم الانتخابات، وهو ما حاول الجمهوريون الطعن فيه لكن المحكمة العليا رفضت ذلك.
    وقالت المحكمة إنها ستعيد النظر بهذا القرار، مما يعني أن هذه الأوراق ستبقى مهددة بالإبطال حتى الإقرار النهائي لنتائج الانتخابات.
    وطلبت مقاطعات الولاية ما يصل إلى ثلاثة أسابيع لتتعامل مع أوراق التصويت بالبريد في الانتخابات العامة الحالية، لكن مفاوضات جرت بين حاكمها الديمقراطي، تووم وولف، والجهاز التشريعي الذي يهيمن عليه الجمهوريون لم تفض إلى اتفاق يلبي هذا الغرض.
    ولا يزال من غير الواضح متى سيتم تحديد الفائز بالضبط فقد توقع عدد من مسؤولي الولاية أن "الأغلبية الساحقة" من الأصوات سيتم فرزها بحلول الجمعة، ولكن إذا كانت الأصوات متقاربة للغاية، فمن المحتمل أن تأتي النتيجة حتى في وقت لاحق، حيث أفادت مقاطعة بتلر ليلة الثلاثاء أنها لن تقدم على الأرجح النتائج النهائية حتى يوم الاثنين أو الثلاثاء من الأسبوع المقبل.
    وكانت ولاية بنسلفانيا واحدة من أكثر ولايات ساحة المعركة إثارة للجدل في الانتخابات الرئاسية، حيث حاولت حملة ترمب والحزب الجمهوري الفترة تحدي الكثير من إجراءات الانتخاب في الولاية التي يقودها حاكم ديمقراطي، واشتكى ترامب في كثير من الأحيان من سياسات التصويت فيها.
    ووصف ترمب الموعد النهائي الموسع للتصويت بالبريد بأنه "كارثة لأمتنا".
    كلمات دلالية:  بنسلفانيا الأصوات الولاية بايدن يوم الانتخابات ترمب النتائج

    تعليقات القراء

     (عدد المشاركات 0)

    أضف تعليقك

    الاسم (*)

    البريد الإلكتروني


    التعليقات على المواد مسموحة على أن تلتزم بما يلي :

    • أن لا تمس حرية المعتقد و الأديان السماوية
    • ألا تحتوي على أي عبارات تهديد أو شتم أو تحقير الآخرين

    كاريكاتير

    تصوبت